من نحن ؟

إن حاجتنا لمنبر ينشر همّ المواطن الأردني على الشبكة العنكبوتية والفاقد للتمثيل الإعلامي الصحيح في الكثير من الأحيان لهو محاولة جريئة لنقل إنجازاته، تفانيه، رأيه، أخباره نشاطاته، مباداراته، وحتى معاناته ومشاكله بتفاصيلها المختلفة والتي تمس حياته اليومية إعتماداً على حقه المثبت في دستورنا الأردني – المادة السادسة من الدستور الأردني – والتي ستكون ركيزتنا الأساسية في التغطية لكل قطاعات شعبنا الأردني الحبيب. إخوتنا، بدانا مسيرة صعبة تحتاج لدعمكم وتواصلكم وثقتكم وعلى الله سنتكل في نشر الخبر والمعلومة الصحيحة وكلمة الحق واضعين أمام نصب أعيننا رفع شأن مملكتنا الأردنية الحبيبة تحت ظل القيادة الهاشمية والملك المفدى. إنطلقنا اليوم في هذه المسيرة متمنين ان لا تكون شائكة بوقوفكم معنا في نشر الكلمة أيما كان دون مواربة او خجل او خوف. اليوم شبكة كلمة الأردن لتنمية المجتمعات المحلية إنطلقت بالخطوة الأولى وبمصداقية مطلقة وشفافية في النشر مع عمق في التحليل بلا إنتماءات سياسية أو حزبية أو إنحيازات عقائدية أو مذهبية أو طائفية، ننطلق مستندين فكريا على إيمان عميق وصارم بأسس الدولة المدنية متخذين من المادة السادسة في دستورنا الأردني قاعدة البناء واللبنة الأساسية ومعتمدين على القانون بمرجعيتنا الأولى وبمنهج ديمقراطي ذات مسؤولية وطنية أردنية للنهوض وأستقرار وتطوير مجتمعنا الاردني. لن تتجه كلمة الأردن لفئة النخبة من القراء بل هدفها الوصول الى جميع شرائح المجتمع الأردني المختلفة لتلـْمّس ونقل احتياجات الناس ومطالبهم ومعاناتهم وتتحسس نبض الشارع بكافة إتجاهاته وتعيش قضايا المواطن الأردني أيما كان دون تفريط او محاباة ونواجه بقوة أي معول هدم أو نخر في بنية مجتمعنا الاردني الحبيب وعلى رأسها إثارة الفرقة و/أو تغذية النزعات العرقية والمذهبية والطائفية، ونركز على مناقشة مختلف القضايا، وتجنب الإساءة والتشهير وشخصنة الأمور وسنلتزم بالمعايير الأخلاقية وننحاز لقضايا الوطن والمواطن ونكون منفتحين على مختلف الآراء والأفكار والتواصل مع كافة ألوان الطيف الفكري والثقافي والإجتماعي. تتبنى كلمة الأردن فلسفة الحرية المسؤولة وتشجع الحوار وحرية التعبير وتُنمي روح المواطنة المنبثقة من هويتنا وماضينا وثقافتنا متمسكين بتقاليدنا وثوابتنا وإنتمائنا الأردني الواحد المتجذر على وفي تراب هذا الوطن الذي تأسس على تضحيات شعبنا الأردني العظيم والقيادة الهاشمية الحكيمة رغم أصوات الانتهازيين واهمي الشهرة منزوعي الوطنية والمخادعين الباحثين عن مكاسب وإن عاكست المعايير الوطنية والاخلاقية. إن الهدف الأسمى لتأسيس موقع كلمة الأردن هو إبراز المسار المختلف إعلاميا والذي سيقود في النهاية وبتكاتف كل الجهود الى رفع وإثراء وعي المواطن الأردني بكافة المجالات خلافا للوضع الإعلامي الحالي والموجود بكثافة ملفتة على الشبكة العنكبوتية، فالطابع المسيطر غالبا هو الخبر والمقال السياسي، الإقتصادي، الإجتماعي.. الخ والمرتبط بشكل عام مع أداء الحكومات، اما أن يقف معها او يقف ضدها، ويفتقد في الكثير من الاحيان لحقيقة المفهوم السياسي، الإقتصادي، الإجتماعي .. الخ المختص والذي لا بدَّ ان يعود لمصلحة الوطن والمواطن وعلى كافة الأصعدة. في رأينا، عملية التنمية الشاملة للمجتمعات المحلية وبكافة المجالات والحقول ستؤدي الى إثراء الوطن سياسيا، إقتصاديا، إجتماعيا، ثقافيا.. الخ (فنحن نقف اليوم أمام المستقبل الذي نطمح إليه ونستحقه. المستقبل الذي نختاره ونبنيه للأردن بأنفسنا) – مقتبس من خطاب جلالة الملك عبدالله الثاني للأسرة الأردنية الواحدة | عمان، الأردن | 3 آذار/مارس 2015 – معونتنا دائما من عند الرب
المحرر

زر الذهاب إلى الأعلى
Show Buttons
Hide Buttons
إغلاق