رئيسيمحلياتمربعات

الرئيس الأميركي يعلن خلال لقائه الملك عزم الولايات المتحدة توقيع مذكرة مساعدات للأردن بنحو 1.45 مليار دولار سنويا

كلمة الأردن

المذكرة التي تمتد بين أعوام 2023- 2029 تعكس التزام الولايات المتحدة السياسي بدعم الأردن واستقراره.
المذكرة تستهدف تلبية احتياجات الأردن ودعم برنامج الإصلاح الاقتصادي الأردني.
الملك والرئيس الأمريكي يؤكدان صلابة علاقات الصداقة الاستراتيجية بين الولايات المتحدة والأردن.
بايدن يؤكد أهمية الدور الذي يمكن أن يقوم به الأردن كمركز إقليمي مهم للتعاون في مجالات الاستثمار في البنية التحتية والطاقة والمياه والأمن الغذائي والمناخ.
الرئيس الأمريكي يعيد التأكيد على الدعم المطلق للأردن كحليف رئيس للولايات المتحدة وقوة للسلام في المنطقة، ولقيادة الملك.
الزعيمان يؤكدان التزامهما مواصلة العمل من أجل تحقيق السلام العادل والدائم والشامل بين الفلسطينيين وإسرائيل على أساس حل الدولتين.
الملك والرئيس الأمريكي يؤكدان ضرورة الحفاظ على الوضع التاريخي القائم في المقدسات في القدس.
الرئيس الأمريكي يشدد على الدور المهم للوصاية الهاشمية.
الزعيمان يؤكدان التزامهما بدعم استقرار العراق وأمنه وضرورة إيجاد حل سياسي للأزمة السورية.

-أعلن رئيس الولايات المتحدة الأميركية جو بايدن خلال لقائه جلالة الملك عبدالله الثاني اليوم السبت في مدينة جدة، عزم الولايات المتحدة توقيع مذكرة تفاهم جديدة مع الأردن توفر عبرها مساعدات سنوية للأردن لا تقل عن 1.45 مليار دولار خلال الفترة الممتدة بين الأعوام 2023 و2029.
وأشار بيان مشترك عقب لقاء الزعيمين على هامش قمة جدة أن المذكرة تعكس التزام الولايات المتحدة السياسي بدعم الأردن واستقراره ومتانة الشراكة بين البلدين، وتستهدف تلبية احتياجات الأردن ودعم برنامج الإصلاح الاقتصادي الذي أعلنه جلالة الملك عبدالله الثاني.
وأعاد الرئيس بايدن التأكيد على دعم الولايات المتحدة المطلق للأردن كحليف رئيس للولايات المتحدة وقوة للسلام في المنطقة، ولقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني.
وأعاد الزعيمان خلال لقائهما الذي حضره سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني ولي العهد تأكيد التزامهما مواصلة العمل من أجل تحقيق السلام العادل والدائم والشامل بين إسرائيل والفلسطينيين على أساس حل الدولتين، وأكدا ضرورة الحفاظ على الوضع التاريخي القائم في المقدسات في القدس.
وشدد الرئيس بايدن على الدور المهم للوصاية الهاشمية في ذلك، فيما ثمن جلالة الملك عبدالله الثاني الدعم الذي تقدمه الولايات المتحدة لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا).
وتالياً نص البيان: بيان مشترك اجتماع الرئيس جوزيف بايدن وجلالة الملك عبد الله الثاني في جدة التقى رئيس الولايات المتحدة الأمريكية جوزيف بايدن وجلالة الملك عبدالله الثاني على هامش القمة بين قادة الولايات المتحدة الأميركية ودول مجلس التعاون لدول الخليج العربية ومصر والعراق والأردن، وأكد الرئيس بايدن وجلالة الملك عبدالله الثاني صلابة علاقات الصداقة الاستراتيجية بين الولايات المتحدة والأردن.

وبحث الزعيمان سبل تعزيز الشراكة التاريخية الوثيقة بين الولايات المتحدة والأردن، والتنسيق في مواجهة التحديات الإقليمية والدولية، وأكدا أهمية التكامل والتعاون الإقليمي السياسي والاقتصادي في المنطقة، والدور الذي يمكن أن يقوم به الأردن مركزا إقليميا مهما للتعاون في مجالات الاستثمار في البنية التحتية والطاقة والمياه والأمن الغذائي والمناخ.
ونوه الرئيس بايدن بأهمية آلية التعاون الثلاثي بين الأردن ومصر والعراق باعتبارها أنموذجا إيجابيا في التعاون الإقليمي.
وأعلن الرئيس بايدن عزم الولايات المتحدة توقيع مذكرة تفاهم جديدة مع الأردن، والتي تعتزم الولايات المتحدة عبرها توفير مساعدات سنوية للأردن لا تقل عن 1.45 مليار دولار سنويا خلال الفترة الممتدة بين الأعوام 2023 و2029، وتعكس المذكرة التزام الولايات المتحدة السياسي بدعم الأردن واستقراره ومتانة الشراكة بين البلدين، وتستهدف تلبية احتياجات الأردن ودعم برنامج الإصلاح الاقتصادي الذي أعلنه جلالة الملك عبدالله الثاني.
وشكر جلالة الملك عبدالله الثاني الرئيس بايدن على صداقة الولايات المتحدة ودعمها المستمر للأردن، وشدد على أهمية هذا الدعم لبرنامج الإصلاح الاقتصادي، وتحقيق نمو اقتصادي أكثر استدامة، والتخفيف من تبعات الأزمات الإقليمية.
وأعاد الرئيس بايدن التأكيد على دعم الولايات المتحدة المطلق للأردن كحليف رئيس للولايات المتحدة وقوة للسلام في المنطقة، ولقيادة الملك عبدالله الثاني.
وشدد جلالة الملك عبد الله الثاني على الدور المحوري للولايات المتحدة في دعم الأمن والاستقرار والسلام والازدهار الإقليمي.
وأشار الرئيس بايدن وجلالة الملك عبدالله الثاني إلى الشراكة القوية بين البلدين في مجال الدفاع، وجددا تأكيد التزامهما بمحاربة الإرهاب، بما في ذلك التعاون ضمن التحالف الدولي للقضاء على “داعش”، ومبادرة اجتماعات العقبة.
كما أعاد الزعيمان تأكيد التزامهما مواصلة العمل من أجل تحقيق السلام العادل والدائم والشامل بين إسرائيل والفلسطينيين على أساس حل الدولتين، وشددا على أهمية إيجاد آفاق سياسية واقتصادية من خلال إجراءات بناء الثقة لإطلاق مفاوضات فلسطينية إسرائيلية جادة وفاعلة، كما أكدا أهمية شمول الفلسطينيين في مشاريع التعاون الإقليمية.
وأكد الزعيمان ضرورة الحفاظ على الوضع التاريخي القائم في المقدسات في القدس، وشدد الرئيس بايدن على الدور المهم للوصاية الهاشمية في ذلك، وثمن جلالة الملك عبدالله الثاني الدعم الذي تقدمه الولايات المتحدة لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا).
وبالإشارة إلى قراري الجمعية العامة للأمم المتحدة ES-11/1 وES-11/2، في 2 آذار و 24 آذار، اللذين يطلبان من روسيا الانسحاب الفوري والكامل، ومن دون أي شرط، لجميع قواتها من أراضي أوكرانيا داخل حدودها المعترف بها دوليا، أكد الزعيمان مجددا احترامهما لسيادة أوكرانيا واستقلالها ووحدة أراضيها وسلامتها.
ودان الزعيمان انتهاكات القانون الدولي الإنساني وانتهاكات حقوق الإنسان في مناطق النزاع، ودعيا إلى الالتزام بالقانون الدولي الإنساني، كما أكد الزعيمان عزمهما زيادة التعاون في مواجهة انعكاسات الصراع في أوكرانيا على أمن الغذاء والطاقة حول العالم.
وشدد الرئيس بايدن وجلالة الملك عبدالله الثاني على ضرورة إيجاد حل سياسي للأزمة السورية، وفق قرار مجلس الأمن 2254 (2015). وثمن الرئيس بايدن دور الأردن في استضافة اللاجئين السوريين. وشكر جلالة الملك الرئيس بايدن على الدعم الأميركي المتواصل لمساعدة الأردن على تلبية احتياجات اللاجئين. وأكد الزعيمان ضرورة توفير الدعم الدولي اللازم للاجئين والدول المستضيفة لهم.
وأكد الزعيمان التزامهما بدعم استقرار العراق وأمنه، وضرورة الحفاظ على التقدم الكبير الذي أحرزه العراق في تحقيق السلام والاستقرار.
واكد الزعيمان الاستمرار بالتشاور المكثف بينهما وبالعمل على تعزيز الصداقة الراسخة بين الولايات المتحدة والأردن.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Show Buttons
Hide Buttons