كتاب كلمة الاردن

الأزمات تحاصر عمق أرودغان

كلمة الأردن: بقلم د. جلال فاخوري

تكاد الأزمات تهطل كالمطر على تركيا بسبب سلوكيات الرئيس أردوغان وسياساته المؤذية لتركيا نفسها. وهذه الأزمات ليست جديدة، فتركيا تعاني من أزمات إقتصادية وإجتماعية وسياسية وعسكرية.
ومنذ سنة 2016 تاريخ الإنقلاب المزعوم وأردوغان يتصرف على الصعيد الداخلي كدكتاتور صغير حيث لا زال ومنذ ذلك التاريخ والإعتقالات تأخذ طريقها إلى حيث لا يجب أن تكون، فالجيش والصحفيين وأساتذة الجامعات وكبار المسؤولين شملتهم الإعتقالات جميعهم حيث حوّل أردوغان تركيا إلى سجن كبير يأتمر بأوامره، فقد إستقال من حزب العدالة الذي يرأسه أردوغان داوود أوغلو رئيس وزراء تركيا السابق ووزير خارجيتها واستقال نائب رئيس الحزب عبد الله غول وباباجان وكبار أعضاء الحزب بسبب تصرفات أردوغان وتدّني الإقتصاد في عهده إلى مستوى لم يحدث يوماً ما لتركيا، فقد زاد التضخم المالي بنسبة 17%.
وتعاني تركيا الآن من أزمة إقتصادية فهي بحاجة إلى 200 مليار دولار كما أن تكاليف جيوشة في ليبيا وسوريا والعراق كبيرة بسبب أزمة مالية في تركيا، كما أن أزمته مع روسيا حولَ سوريا هي بدورها تضيّق الخناق على تركيا، كما أنّ أزمته مع أوروبا لها تأثير بالغ السوء على تركيا.
وإذا مأ أخذنا تصريحات أردوغان حول أوكرانيا فإنها تفقد علاقاتها مع روسيا علاوة على تفكيره السالب حول إغلاق مضيقي الدردنيل والبوسفور ومحاولات الوصول للبحر الأسود وتشجيع الحروب البرتقالية في آسيا الوسطى خصوصاً أذربيجان وأرمينيا. أردوغان يعاني من تفكيره السلبي نحو إرادته بالتوسع لإنشاء إمبراطورية تركية. أرودوغان يتقدم إلى الإنتخابات سنة 2023 بضعف واضح قد يطيح به.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Show Buttons
Hide Buttons