صحة

لا تكن كارهاً لنفسك من أجل جسدك

كلمة الأردن ..خاص

هناك عوائق عدة يضعها الشخص حول الوصول الى جسم صحي و وزن مثالي
ومنها التأثر في اسلوب وطبيعة حياة الاخرين ولكن بشكل سلبي.
مثلاً اذا تصفحت مواقع التواصل الإجتماعي و رأيت شخص نشر صورة وهو داخل الصالة الرياضية والصورة معدلة بالفوتوشوب ،تدور حول ذهنك الافكار السلبية ” “لن أبدو مثله أبدًا ” “سأكون دائما سمينا”
او عندما تلاحظين حقيقة أن صديقتك لديها عملية الايض تحرق كثيراً، و انت تكتسبين وزناً بمجرد النظر إلى الطعام.

على الرغم من التشجع على أن تكون إيجابياً لجسمك ، فإن كونك غير صحي ليس شيئاً يستحق التمجيد خاصة عندما نتوصل إلى نتيجة مثبتة علمياً تفيد بأن 9 مرات من أصل 10 سمنة مرضية (تُعرف على أنها تحتوي على مؤشر كتلة جسم يبلغ 30.0 أو أعلى) تؤدي في النهاية إلى الحالات التي تهدد الحياة مثل أمراض القلب والسكري والسرطان!.
بالطبع لا اعتقد سوف يكون شعورك جميل عند وصف الشرايين المسدودة لك، إنه أشبه بالخطورة وحياة غير متزنة مع انه الحل متوفر وبين يديك
في حين أن هناك استثناءات نادرة للأشخاص “ذوي الحجم الزائد” للحصول على أرقام صحية تتعلق بضغط الدم والكوليسترول وسكر الدم ، فإن الغالبية لا تفعل ذلك ، مع العلم أن القلق على صحتك يأتي أولاً
لماذا من المهم تبني هذا الحجم الكبير أيضًا؟ لأن كل الناس جميلون وجديرون ويستحقون
حتى لو كانوا غير مهتمين في الحياة الصحية فقط من مكان حب الذات يمكنك أن تقدر قيمتك ، وتقدر أهمية صحتك ، وتعلم أنك قادر على عكس أي أزمة صحية قد تكون عادات نمط الحياة السيئة قد أوقعتك فيها
توقف عن فرض الحواجز والافكار الوهمية وكون محب لنفسك وجسدك واعطي فرصة لنظام غذائي صحي والألتزام في التمارين الرياضية وبالطبع سوف تشاهد الفرق تدريجياً .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Show Buttons
Hide Buttons