محليات

افتتاح معرض الفن التشكيلي الكوري الاردني بجاليري رأس العين

كلمة الاردن

بحضور سمو الامير مرعد بن رعد كبير الأمناء في الديوان الملكي الهاشمي، افتتح مساء اليوم الاثنين معرض الفنون التشكيلية الكوري- الاردني “كسر الحدود” في جاليري رأس العين بوسط البلد في عمان بتنظيم سفارة جمهورية كوريا في الاردن.
والمعرض الذي رعت حفل افتتاحه وزيرة الثقافة هيفاء النجار، بحضور وزير التربية والتعليم وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور وجيه عويس وسفير جمهورية كوريا في الاردن “لي جي وان”، يأتي احتفالا بالذكرى الستين لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين الصديقين الاردن وكوريا.
وشارك في المعرض الذي يستمر لغاية 29 الشهر الحالي، 19 تشكيليا اردنيا و 19 تشكيليا كوريا، واشتمل على ما يزيد على 100 عمل فني تنوع بين اللوحات والاعمال النحتية والتركيب، مختلفة الاحجام، والفيديو آرت، ووظفت فيها خامات مختلفة من اللاكريليك على القماش والزيت والرسم بالفحم والبرونز والفايبر جلاس وغيره.
وقالت النجار في كلمة القتها في حفل الافتتاح؛ إن الحفل “يتعلق بالأردن، وبالشراكة الاردنية الدائمة مع كوريا، ومنذ تأسس الأردن ولا يزال هو المركز للإيجابية والأمل والتعاون والإبداع والاحتفال بالحياة”. وأضافت إن هذا المعرض يعد احتفالا بالحياة، مثلما نحتفل بــ19 فنانًا أردنيًا يتعاونون بطريقة إنسانية جميلة مع 19 فنانا كوريا ويجتمعون في عمان التي هي قلب الاردن، والاردن الذي هو قلب الوطن العربي الذي هو قلب العالم كله، كما نحتفل بالشراكة الاردنية-الكورية المستمرة والتي ستدوم طويلا ونقدرها.
من جهته قال السفير الكوري في عمان، إن المعرض الذي يأتي للاحتفال بالذكرى الستين للعلاقات الثنائية بين كوريا والأردن، يبرز كيف يحاول فنانون من كوريا والأردن كسر الحدود وحلها من خلال التفاعل مع تفسيراتهم المختلفة والسياقات الثقافية والتجارب الشخصية، وهذا يعد اختراقا للحدود المادية والحواجز الوبائية، لتلتقي الأعمال الفنية من كوريا والأردن وتعرض على الشعب الأردني.
وثمن بكلمته في الافتتاح الذي حضره عدد من سفراء الدول الاجنبية، جهود وزارة الثقافة على دعمها المستمر ومساعدتها في التحضير لمعرض اليوم، مشيرا إلى توصيات الوزارة القيمة في اختيار الفنانين الأردنيين المشاركين.
ولفت إلى انه في العام الماضي جرى التشاور بخصوص إمكانية اتخاذ قرار بشأن شعار تذكاري لاستخدامه في الفعاليات الثقافية بين البلدين الصديقين. وأشار إلى أنه على امتداد الستة عقود من العلاقات الدبلوماسية الكورية الاردنية التي بدأت في 26 تموز 1962 عزز البلدان علاقات التعاون بينهما في مختلف المجالات ومنها؛ مجالات الطاقة والموارد المائية والتعليم والتدريب المهني، لافتا الى ان ارتفاع شعبية عدد من الفرق الفنية الكورية في الاردن اسهمت بزيادة التقارب بين الشعبين الصديقين وهو ما يعبر عن شراكة حقيقية شاملة بين البلدين.
وقال إن 60 من العلاقات الكورية الاردنية لها معنى خاص للشعب الكوري، وهي لا تقتصر على طول المدة الزمنية بقدر ما تحمل في طياتها من تجديد مستمر.
واشار الى انه على مدى الأشهر الستة الماضية، عمل 38 فنانًا بجد في عمان وسيئول للتحضير لمعرض اليوم، مثمنا جهود الفنانين الاردنيين والكوريين المشاركين.
وأشار إلى زيارة قام بها فنانان كوريان إلى عمان الأسبوع الماضي والتقوا خلالها فنانين أردنيين شباب وطلبة من الجامعة الاردنية وهيئات ثقافية، وأجروا “حوارات فنية” معهم

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Show Buttons
Hide Buttons