عربي دولي

أساقفة الأراضي المقدسة ينتقدون عنف الشرطة الإسرائيلية خلال جنازة شيرين أبو عاقلة

كلمة الاردن

قال بطريرك القدس للاتين بييرباتيستا بيتسابالا متحدثا باسم أساقفة الأراضي المقدسة إن “الشرطة دخلت مرفقا صحيا مسيحيا، لم تحترم الكنيسة أو المنشأة الصحية أو الموتى”.

وأضاف خلال مؤتمر صحافي عقد في مبنى المستشفى في حي الشيخ جراح في القدس الشرقية المحتلة “إن تدخل الشرطة واستخدامها غير المبرر للقوة انتهاك خطير للأعراف والمعايير الدولية”.

كاد نعش أبو عاقلة أن يسقط أرضا من أيدي المشيعين بعد أن تعرضوا للضرب بالهراوات من قبل عناصر الشرطة الإسرائيلية التي اعتقلت بعضهم.

وندد مجلس الأمن الدولي بالإجماع بمقتل الصحافية الفلسطينية الأميركية ودعا إلى “تحقيق شفاف ونزيه”.

وقالت الشرطة الإسرائيلية السبت إنها ستفتح تحقيقًا، مؤكدة أن “عناصرها تعرضوا لأعمال عنف من قبل المشاغبين”.

لاحقا، تم نقل النعش إلى الكنيسة داخل البلدة القديمة عبر مركبة الكنيسة قبل تشييع القتيلة إلى المقبرة.

من جهته، استنكر المستشفى الفرنسي إجراءات الشرطة الإسرائيلية “غير المسؤولة”.

وقال مدير المستشفى جميل كوسا “نشجب ونستنكر الإجراءات اللامسؤولة التي قامت بها الشرطة الإسرائيلية يوم الجمعة الماضي ضد مستشفى مار يوسف والعاملين فيه”.

وأضاف كوسا أن “مستشفى مار يوسف يحظى برعاية الفاتيكان وبحماية الدولة الفرنسية. هذا لم يشفع لدى متخذي القرار فقاموا باقتحام ساحات وأبنية المستشفى والاعتداء على النعش وإطلاق الأعيرة المطاطية وترويع المرضى والزوار”.

وقال إن الطواقم الطبية تعاملت حينها مع 13 إصابة بالرصاص المطاطي والاختناق. ومن بين المصابين أحد الأطباء الذي تعرض لإصابة بالرصاص المطاطي في القدم.

تحتل إسرائيل الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية منذ العام 1967. وتمنع الدولة العبرية أية مظاهر سيادية للسلطة الفلسطينية في القدس الشرقية التي ضمتها وتعتبرها عاصمة لدولتها فيما يتطلع إليها الفلسطينيون عاصمة لدولتهم المستقبلية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Show Buttons
Hide Buttons