مقالات

دروس في الانسانية من آل حترللكاتب محمود قطيشات

كلمة الاردن / الكاتب محمود قطيشات

صباح الخير ومساء الخير على الكرامة
وصباح الخير ومساء الخير
على اهل الكرامة
صباح الخير ومساء الخير
على المرحوم ابو فايز
سالم الثلجي حتر
وعلى انجاله واحفاده
وعلى كل من تربطه به
بصداقة او بقراءة

بعد ما تسمعوا عن شهامة
هذا الرجل اكيد
رح تترحموا عليه
وتذكروه وتذكروا ال حتر
بكل خير
صحيح القصة حدثت قبل اكثر من ٤٠ سنة
لكن من حق الأردنيين انهم يعرفوها
ويسمعوها
لانه الطيب ما بنتسى
وصاحبه بظل مذكور
عند كل الاجاويد
اللي انتو منهم

ابو فايز كان من سكان حي الجدعة بالسلط
بيت ما شاء الله عليه
نبني من الحجر الاصفر تقول
منحوت من الذهب الخالص عيار ٢٤

….. الجدعة ….
كانت اكثر حي مأهول بالسكان
دبابسة وحيارات وحلايقة
وخرافين وسمردلية وحدايدة ودار قموه
ودار نصيف الحبش
وغيرهم وغيرهم
كلهم كانوا عايشين كأنهم اهل

هذيك الايام مسجد الجدعة كان مبني جديد
وكل الاولاد واطفال الجمعة كانوا كل يوم يلعبوا مع بعض بساحة الجامع ….
ما في فرق
تقول هذا سلطي
وهذا فلسطيني
وهذا مسلم
وهذا مسيحي
هاي الشغلات ما كانت موجودة وما رح تكون موجودة
وعيب ينحكى فيها

الطفلة سلام بنت فايز السالم حتر
كانت من بين الاطفال اللي كانوا بلعبوا قدام الجامع وكانت في غاية الانبساط
تلعب وتنطنط
يعني مبسوطة مع اطفال
الحارة
ويا فرحة ما تمّت ع سلام
فجأة مر من الحارة تنك
ببيع كاز
شمط سلام
دهسها .. اهلها ما لحقّوها
ماتت سلام
كل اهل الحي بكوا سلام
وبكوا على سلام
على هالطفلة الحلوة البريئة
الشرطة كالعادة حضرت
والسائق تم توقيفه

   بنفس اليوم 
 وكعادة السلطية 

وكعادة كل الأردنيين
حضرت جاهة طويلة عريضة على بيت ال حتر
حتى يوخذوا عطوة

شوفوا شهامة الرجال
وخلينا نتعلم من كرامة الرجال
وقّف جد سلام
المرحوم سالم الثلجي ابو فايز
رحب بالجاهة
وقبل ما يخوضوا بالحديث
قال لابنه
صبوّا القهوة للجاهة
انحط الفنجان عند رئيس
الجاهة
حكى له
اخوي
احنا هون
كلنا اهل وجيران
واخوان
ما عندنا تفرقة
ولا بينّا عداوات
سلام مثل ما هي بنتنا
هي كمان بنتكو
الحادث قضاء وقدر
اللي جيتوا بيه ابشروا بيه
اشربوا قهوتكو
ما بدنا عطوات
ولا بدنا صلحات
احنا مسامحين بسلام

ابو فايز بنفس اللحظة اكرم نفسه واكرم السلط كلها لما أصرّ ما تندفن
سلام قبل ما يطلع السائق
من السجن
وفوق هيك
قام اطلع من جيبته
مبلغ من المصاري
وقال لرئيس الجاهة
هذول ٥٠٠ دينار بنتبرع
بيهن عن روح سلام
لمسجد الجدعة
الجامع مبني جديد
وبحاجة لفرش

هذه هي طهارة النفوس
وهذه هي الأخوة الحقيقية
وهؤلاء هم النماذج المضيئة …
سالم الثلجي حتر
بمكرمته هذه رسم خريطة طريق نظيفة لأنجاله من بعده المرحوم فايز
والصديق عبد ابو سالم
ولكل احفاده الذين ما يزالون على العهد
اخوة واصدقاء لكل اهل السلط
يشاركون الناس كل مناسباتهم
لذلك احببت اليوم ان اقصّ
على مسامعكم قصة المرحوم سالم الثلجي حتر
وجميل صنيعه
وعظيم معروفه
حين سامح بسلام حفيدته وفلذة كبد ابنه فايز
الحمد لله الذي شرّفني بكتابة هذا المقال عن هذه العائلة
لتكون مصدر فخر لي
وتزداد صفحتي بها جمالا
وبحب اقول لكل عنصري
ولكل إقليمي
ولكل من يحاول التفرقة
بين الاهل
انت انسان مريض نفسي
مكانك مستشفى الامراض النفسية .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Show Buttons
Hide Buttons