منوعات
أخر الأخبار

امرأة تحلق فوق معالم قطر بطائرتها الرياضية الخاصة في جولات فريدة من نوعها.. لماذا أوقفت محركها عن قصد؟

كلمة الاردن

حلقت القبطانة القطرية، ريم الكثيري، فوق أبرز معالم قطر السياحية وتشارك متابعيها بجولات فريدة من نوعها

وفي كل مرة شعرت فيها بالضيق، كان الطيران منفذها الوحيد للشعور بالراحة، ويمكن أن تلاحظ حبها لهذا المجال بشكل واضح من خلال منشوراتها على موقع “إنستغرام”

وبعد تجربتها الأولى في الطيران الرياضي بفرنسا عام 2008، وتحديدًا مع الطيران الشراعي الحر بدون محرك “الباراجلايد”، اكتشفت الكثيري شغفها في هذا المجال، ما دفعها إلى إعادة التجربة الطيران في جميع الأماكن التي كانت تسافر إليها

من هي ريم الكثيري؟

وحصلت الكثيري على رخصة NPPL في الطيران الشراعي “المايكرولايت” عام 2014 من المملكة المتحدة، بعد 4 أسابيع من العمل الشاق. وأكملت تدريبها، واجتازت جميع الاختبارات المطلوبة من المحاولة الأولى

وبذلك، أصبحت الكثيري أول امرأة تتخصص في مجال طيران الـ”مايكرولايت” في قطر والشرق الأوسط

وفي عام 2015، طلبت القبطانة القطرية طائرتها الخاصة وذهبت إلى المصنع في فرنسا لاختيار الألوان والمواصفات الخاصة بها

وكان الأخضر هو لونها الخاص لأنه يجعلها تشعر براحة نفسية ويذكرها بالطبيعة، خاصة أنها تحلّق أحيانًا فوق أراضٍ صحراوية

وفي عام 2016، استلمت طائرتها المسجلة في هيئة الطيران المدني القطرية (QCAA)، والتي جعلتها أول امرأة تمتلك طائرة في قطر

وتسافر الكثيري لممارسة الطيران الجبلي المتقدم فوق قمم جبال الألب الفرنسية، في كل شتاء منذ عام 2018، وعلى ارتفاع يزيد عن 12 ألف قدم. وفي عام 2020، حصلت على رخصتها في الطيران الشراعي المظلي بمحرك “الباراموتور” في قطر

ويُذكر أن القبطانة القطرية تنتمي إلى فريق BGD، الذي يتبع شركة “Fly BGD”، أحد أكثر مصنعي الأجنحة الشراعية شهرة في العالم

وبدورها، شاركت مع الفريق مؤخرًا في الاجتماع السنوي، والذي أُقيم بفرنسا في يوليو/ تموز. وتُقام هذه الاجتماعات السنوية عادة في بلدان مختلفة كل عام

وأخيرًا، حصلت الكثيري على رخصة الطيران الشراعي الحر بدون محرك “الباراجلايد” في عام 2021،….

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Show Buttons
Hide Buttons