محليات

الحكومة الأكثر تطرّفًا وعنصريّةً ودمويّةً في تاريخ اسرائيل قامت بفضل الحركة الإسلاميّة في الداخل

كلمة الاردن – الناصرة – زهير أندراوس *:

كما كان متوقعًا فقد طغى تشكيل الحكومة الإسرائيليّة الجديدة على المشهد السياسيّ والإعلاميّ في كيان الاحتلال، علمًا أنّ حكومة بينيت-لابيد قضت نهائيًا على حقبة رئيس الوزراء المُنتهية ولايته بنيامين نتنياهو ربّما إلى غير رجعةٍ.
وفي هذا السياق، قال كاتبان إسرائيليان؛ إنّ انتخاب الحكومة السادسة والثلاثين رسميًا، كشف عن سلسلة الأخطاء التي ارتكبها بنيامين نتنياهو على طول 12 عامًا ماضية.
وأضاف تال شاليف ويكي أدامكار في تقريرهما المشترك أنّ “هذا اليوم شهد إخلاء نتنياهو لمقعده، رغم وجود قناعة في أوساط اليمين أنّه سيعود في القريب العاجل رئيسًا للوزراء؛ لأنّ هذه الحكومة تعتمد على القائمة العربية الموحدة (الحركة الإسلاميّة في الداخِل الفلسطينيّ) وهذا عارٌ وأيّ عارٍ، رغم أنّ فترة ولاية نتنياهو الطويلة حطّمت كلّ الأرقام القياسية، وأصبح خلالها رئيسًا للوزراء مع أطول فترةٍ في كل العصور”، كما أكّدا.
عُلاوةً على ذلك، أشارا إلى أنّ “نتنياهو الذي حقق بعض الإنجازات المهمة في الأمن والاقتصاد ومع كورونا واتفاقيات التطبيع، كانت جديرةً بأنْ تجعله ملكًا لإسرائيل، لكنّه وقع في عدد غير قليل من الإخفاقات في السنوات الأخيرة، رغم أنّه من السابق لأوانه تلخيص مسيرة نتنياهو السياسية، لكنه رغم ذهابه لصفوف المعارضة، إلّا أنّه يطمح للعودة بشكلٍ كبيرٍ، ومن ثَم فإنّ المعركة الأولى التي سيخوضها هي محاربة الحكومة الوليدة”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Show Buttons
Hide Buttons