مربعات

العميد الغبين: الجيش العربي ملاذ الأردنيين

كلمة الاردن

قال مدير التوجيه المعنوي العميد الركن طلال الغبين، إن ذكرى الثورة العربية الكبرى، هي ولادة هذه الأمة والتحرير ونهضتها التي بدأت في العاشر من حزيران عام 1916.

وأضاف العميد الغبين في حديث له عبر التلفزيون الأردني، اليوم الخميس، أن هدف هذه الثورة هو تحرير الانسان، وهي بداية النهضة، والقوات المسلحة لا زالت على العهد ترث مبادئ هذه الثورة.

وأشار الى أن الجيش العربي ولد من رحم الثورة العربية الكبرى، فهي محفوظة على هامات النشامى حتى هذا اليوم.

وبين أن القوات المسلحة والأجهزة الأمنية احتفلت بالأمس بالثورة العربية الكبرى ومئوية الدولة ويوم الجيش، مضيفاً أن حضور جلالة الملك وسمو ولي العهد لهذا الاحتفال له دلالة عظيمة، على عمق العلاقة التي تربط جلالة الملك بالقوات المسلحة.

وأشار العميد الغبين إلى أن الحضور الدولي في هذه المناسبة، كان له دلالات كبيرة، مشيراً الى ان العديد من الدول كانت تريد حضور الاحتفال، لكن ظروف الجائحة فرضت ذلك.

ولفت إلى أن من بين الدلالات الأخرى للاحتفال، تسليم راية الثورة العربية الكبرى لكتيبة الحسين الآلية الثانية أم الشهداء من كتيبة الأمير محمد التاسعة.

ولذلك دلالات كبيرة منها، وفقا للغبين، بأن راية الثورة العربية لا زالت مرفوعة وستبقى مرفوعة على هامات وأكتاف النشامى، بالاضافة الى أن الكتيبة التي تسلمت الراية تسمى بكتيبة أم الشهداء، حيث قدمت 152 شهيداً في فلسطين.

وفي السياق، قال العميد الغبين، إن جلالة الملك تسلل بالرتب العسكرية في القوات المسلحة منذ أن كان ملازماً، وله علاقة عميقة عكست التطور الكبير في الجيش العربي.

وأكد على أهمية الدور الذي تقوم به القوات المسلحة في الحفاظ على الأمن الوطني الأردني والحفاظ على المكتسبات الأردنية وحماية الوظن والعرش والدستور.

وأوضح أن الجيش العربي هو ملاذ الأردنيين، فالجيش حاضر في التعليم والصحة والتنمية وجميع مفاصل الدولة الأردنية، وذلك ينبع من علاقة ثقة بين المواطن والقوات المسلحة والأجهزة الأمنية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Show Buttons
Hide Buttons