مقالات

إعدام الديموقراطية رمياً بالرصاص

كلمة الاردن: د. جلال فاخوري

يختلف مفهوم الديموقراطية في إسرائيل عما هو لدى العالم كلّه وليس كما يجب أن يكون، فالديموقراطية لدى إسرائيل هي على شاكلة الديموقطراطية النازية والفاشية، حيث تستوحي إسرائيل مفهومها للديموقطراطية من المهفوم النازي (والشيء من معده لا يُستغرب)، فديموقراطية إسرائيل النازية تعني إعدام الإنسانية وإعدام الناس، فليس في نظر إسرائيل أعمق ديموقراطية من هدم العمارات على رؤوس مالكيها وسكانها. وليس أجمل ديموقراطية من سحق الكرامة وتدنيس المقدسات، وإحراق كل ما هو متحضّر.
نعم! لماذا لا تكون إسرائيل واحة الديموقراطية وقد وَصَفت نفسها أنها أعظم ديموقراطية في العالم، وقد وصفَت أمريكا قبلها بأنّها بلد الحريات والديموقراطيات وهي تمارس أقذر أنواع العنصرية. فماذا تريد إسرائيل من الفلسطينيين والعرب غير الموت والذل والإستسلام؟ السيكولوجية الإسرائيلية تبدو غارقة في السيكوباتية متعددة الأمراض النفسية. ديموقراطية إسرائيل مشبعة بمفهوم التشرذم.
إسرائيل تبتهج لمنظر الدماء المسفوحة وتُسّر بالتشّرد الفلسطيني وتتمنى أن تغوص غزة في البحر. وقد قال شارون قبل عدّة سنوات أنه يتمنى ويستفيق ويرى أن غزة قد غرقت بالبحر. هذه هي الديموقطراطية، فليس من ديموقراطية أروع من القتل والتشريد وهدم المنازل ومصادرة الأراضي. إنها ديموقراطية الوحوش في الغابات، إنها ديموقطراطية آكلي لحوم البشر كما كان في إفريقيا. ما الفرق بين إسرائيل وهتلر وفرانكو ونيرون؟ ما الفرق بين زعماء إسرائيل وقادتها وهي ترفع شعارات قتل العرب واغتصاب إرادتهم في العيش بكرامة. أليس ذلك هي شريعة الذئاب ضد الإغنام؟ لقد فعلت أوروبا خيراً بطرد اليهود من بلادهم لأنهم ليسوا أسوياء في الإنسانية. هذه هي طبيعة الرأسمالية وإسرائيل تجسيد لليبرالية القذرة المجرمة.
إسرائيل تعدم الديموقراطية رمياً بالرصاص وتحكم على العرب بضرورة الإعدام. فهل إسرائيل ديموقطراطية؟ وهل هي واعية على مصيرها ومستقبلها؟ إسرائيل تحرق مستقبلها بيدها، وقد أشعلت بنفسها النار تحت أقدامها.
عالجوا أيها الإسرائيليون أزمتكم ومأزقكم بأنفسكم ولا تنتظروا مساعدة غيركم، فمصيركم بات مؤلماً ومجهولا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Show Buttons
Hide Buttons