مقالات

ندين للهاشميين ما حيينا

كلمة الاردن


الكاتب د. بشير الدعجة
الهاشميون إشراف وسادة العرب… واحفاد سليل الدوحة الهاشمية… تاريخهم ابلج نقي غير ملطخ بالدماء او الدسائس والمؤامرات ..
كلنا خلف قيادتنا الهاشمية الحكيمة نُعَزُ بعزها… ونرتقي بوجودها… ومع الملك المعزز عبدالله الثاني المعظم عميد آل هاشم الأخيار وولي عهده الأمين … اسمه المحبوب علينا جميعا… الأمير الحسين بن عبدالله الثاني المفدى…
نحن الاردنيون ندين للهاشميين بدين ثقيل… دين في اعناقنا إلى يوم الدين…. أصبحنا في عهدهم لنا هوية أردنية ذات احترام عالي بين الأمم … ودولة متطورة عصرية يحسب لها الف حساب في الإقليم والعالم بعد ان كنا قبائل مشتتة… بلا هوية او جنسية…. نُغير على بعضنا ونسفك دماءنا ونسبي حلالنا واموالنا..ولا يأمن أحدنا الآخر…
أصبحنا دولة مؤسسات.. وأصبح الاردن محجا ووجهة لكل العالم لما يتمتع به من مزايا مختلفة..
الهاشميون اهتموا بالإنسان الأردني حتى اصبح أهم مورد بشري لكثير من دول الإقليم والعالم لما يتمتع به من خبرات مهنية وعلمية…
بنوا المملكة الأردنية الهاشمية التي نفاخر بها العالم دون وجود موارد طبيعية أو ثروات مالية… بنوها في منطقة ملتهبة باستمرار… حبلى بالزلازل والبراكين والمؤامرات من الشقيق والقريب قبل البعيد والعدو …الا ان الهاشميون استطاعوا الابحار في سفينتنا إلى شاطيء الآمان..
من ينكر فضل الهاشميين على الأردنيين ما هو إلا إنسان جاحد وخائن (للزاد)… وخائن لله والوطن والملك.. وللحديث بقية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
Show Buttons
Hide Buttons