مربعاتمقالات

رسالة من محامي للزوجات … الساعيات الى الطلاق ؟!


كلمة الاردن –
رسالة من المحامي رزاق الشافعي :
أنا كمحامي ليس مطلوباً مني تفصيل قانون على مقاسك ، المطلوب مني بذل المجهود والإهتمام بالقضية حتى أكون قد أديت واجبي .
*لكن لي كلمة للزوجات :

  • لو صبرتي على زوجك مثل صبرك على محاميك فممكنا ألا تذهبين إلى المحكمة
  • لو كل زوجة لبست لبسا جيدا في بيتها كلباسها عند ذهابها إلى المحكمة واهتمت بنفسها وبتفاصيل حياتها الزوجية كاهتمامها بالقضايا مؤكد زوجها لن ينظر لغيرها .
  • لو عاملتي زوجك بنفس الطريقة التي تعاملين بها سكرتير الجلسة والقاضي عندما يزجرونك وانتي رغما عنك تحافظين على هدوئك لدرجة انك تنافقي .. نعم تنافقين .. * لأنك رغم غيظك وقهرك منهم تتكلمين معهم بمنتهى الذوق،* * وتبتسمين إبتسامة صفراء ليست من قلبك حتى تنجزين مصلحتك*

لو كان هذا رد فعلك عندما أغضبك زوجك كان سيمتنع عن اغضابك وسيحاول إرضاءك بأي شكل .

– لو صبرتي على مشكلات البيت كصبرك على عناء الطريق للمحكمة وانتظارك لموعد الجلسة وبنفس الحكمة أكيد المشاكل كانت ستُحل، تحمل العناء في بيتك أسهل من تحمله في المحاكم، ومجاملتك لزوجك في البيت ليست نفاقاً كمجاملتك نفاقاً لأي شخص في المحكمة .

  • تذكري جيداً لحظة دخول القاضي للجلسة، تلتزمي الصمت أنت وكل الموجودين في القاعة، تغلقين جوالك غصبا عنك بالأمر المشدد مع أن زوجك لما يطلب منك ترك الجوال وتلبية طلبات البيت والاطفال وطلباته تتعصبين وتنكدين عليه لمجرد أنه طلب منك إهتمام بواجباتك الأسرية الذي أنتي موجودة لأجله لا لأجل التلفون والتطبيقات والصاحبات .
  • المقصود من الكلام صبرنا على نفسنا أحسن من صبرنا في المحاكم ، بيوتنا أمانة في رقابنا

– هناك سيدات لن يعجبها هذا الكلام .. لا تغضبين ونحن بخدمتك في المحاكم وننتظر ممارسة أعمالنا بالطريقة التي درسنا القانون لأجلها ونراها مناسبة ومربحة على حساب جيبك وجيب زوجك وضياع أطفالك وخسرانك في الدنيا والآخرة .

  • وايضا العطر، رشيه لزوجك
    وليس لغيره من الموظفين *
    رُفِعت الجلسة
    ……ابعد الله عنا وعنكم شر الطلاق وستر عوائلكم من التصدع والنفاق
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Show Buttons
Hide Buttons