منوعات
أخر الأخبار

هذه الأنواع من الأسماك تستطيع المشي على الأرض

كلمة الاردن

في البداية، تبدو فكرة أن سمكة يمكنها أن تمشي سخيفة، لكن بحثا جديدا أظهر أن عددا لا بأس به من الأسماك قد يكون قادرا على المشي على الأرض.

الدراسة قام بها فريق دولي بقيادة علماء من متحف فلوريدا للتاريخ الطبيعي (Folrida Museum for Natural History) ونشرت نتائجها يوم 8 سبتمبر/أيلول 2020 بدورية “جورنال أوف مورفولوجي” (Journal of Morphology).

أسماك لوتش الآسيوية
في دراسة مفصلة للهياكل العظمية لعائلة أسماك لوتش “التيارات الرابية” (hillstream loach) في آسيا، والتي تضم نوعا واحدا يمكنه المشي إلى حد ما، وهو “أسماك ملاك الكهوف العمياء والنادرة” (cave angel fish أو Cryptotora thamicola) ظهر أن هناك 10 أنواعا أخرى على الأقل تمتلك نفس القدرات.

ومن خلال تحديد أنواع أسماك لوتش -التي يمكن أن تذهب للتجول على الأرض (متجاهلة صعوبات التنفس للحظة)- يأمل الباحثون معرفة المزيد حول إمكانية أن تكون أول الفقاريات المائية قد شقت طريقها للخروج من الماء وعلى الأرض.

إنه حزام الحوض، الرابط بين العمود الفقري وزعنفة الحوض، وهو المفتاح. وقد نظر الفريق في البنية العظمية لـ 29 نوعا مختلفا من مجموعة أسماك لوتش، وحددوا 3 أنواع مختلفة من أشكال الحوض، ووجدوا أن 10 أنواع أخرى تشترك في نفس طريقة اتصال العظام مثل “أسماك ملاك الكهف”.

يقول عالم الأحياء زاكاري راندال من متحف فلوريدا للتاريخ الطبيعي، في البيان الصحفي للدراسة، المنشور على موقع المتحف “لا يكون للأسماك عادة أي صلة بين عمودها الفقري وزعنفة الحوض”.

أسماك ملاك الكهف
ولكن قبل ذلك كانت الفكرة السائدة أن أسماك ملاك الكهوف فريدة تماما. لكن ما هو رائع حقا في هذه الورقة أنها تظهر بتفاصيل عالية أن مشدات الحوض القوية أكثر شيوعا مما كنا نظن في عائلة أسماك لوتش التيارات الرابية.

وتستخدم أسماك الكهف الضلوع المتضخمة والعضلات المستقرة للتنقل عبر “تذبذب يشبه السمندل” يستخدم زعانفها. إنه نوع لوتش الوحيد الذي لوحظ فيه القيام بشيء مثل المشي.

ويعتقد الخبراء أنها طورت القدرة كطريقة للتنقل عبر تيارات الكهوف سريعة التدفق، وربما الوصول إلى تيارات غنية بالأكسجين لا تستطيع الأسماك الأخرى الوصول إليها. حتى أنه يمكن استخدامه للحصول على الأسماك في شلال ضحل وخفيف.

ومن خلال مزيج من تحليل الحمض النووي والتصوير المقطعي المحوسب (CT) وجد الباحثون دليلا على أن تلك القدرات قد تم نقلها وراثيا، ومشاركتها مع أفراد آخرين من عائلة أسماك لوتش. ولا يبدو أنها تطورت من مصدر واحد فقط.

فهم أفضل لمشي الأسماك
كل ذلك يمنح علماء الأحياء شجرة عائلة تطورية أكثر دقة عندما يتعلق الأمر بمشي الأسماك، وإطارا لمحاولة التعرف على المزيد منها في المستقبل، على الرغم من أن مستوى مهارة المشي قد يختلف من نوع إلى آخر.

يقول عالم الأحياء لورانس بيدج من متحف فلوريدا للتاريخ الطبيعي “جمعت هذه الدراسة فريقا من الباحثين متعدد التخصصات ما بين الذين يقومون بعمل ميداني ودراسة الأسماك في بيئاتها الطبيعية، إلى علماء الوراثة، والتشريح المقارن”.

واختتم تصريحه بأن “النتيجة هي فهم أفضل لتطور حدث نادر للغاية وهو قدرة السمكة على المشي على الأرض”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Show Buttons
Hide Buttons
إغلاق