منوعات
أخر الأخبار

كاظم الساهر 36 عامًا في عالم الفن

كلمة الاردن

كل عام يختار النجم العراقي كاظم الساهر طريقة مميزة للاحتفال بيوم ميلاده الذي يوافق يوم 12 سبتمبر، وهذا العام قام بنشر مقطع فيديو مؤثر له من أحد حفلاته في مصر، عندما قرر الجمهور بالاتفاق مع الفرقة الموسيقية تقديم أغنية عيد الميلاد للساهر، وظهر عليه التأثر بشدة.
العام الماضي اختار كاظم أغنية الاحتفال بعيد ميلاده الـ 62 بننشر مقطع فيديو يضم عدة صور من مراحل مختلفة في حياته وبالخلفية وضع مقطعا من أغنيته الشهيرة كل ما يكبر يحلى.. و»سيدتي نت» تحتفل مع قيصر الغناء العراقي كما يلقبه محبوه، وتشارككم أهم محطات حياته العائلية والفنية.
ولد كاظم جبار إبراهيم الساهر السامرائي في 12 سبتمبر عام 1957 بدولة العراق.
يملك كاظم الساهر ثلاثة أسماء غير متطابقة له في السجلات الرسمية، وهو ما تسبب في أزمات عديدة، ولهذا أصدر بيانا في شهر فبراير من العام الماضي لتوضيح سبب تغيير اسمه إلى كاظم جبار إبراهيم الساهر، مؤكدا أنه لم يحذف لقبه السامرائي.
تربى كاظم في بيت صغير وسط عائلة تتألف من 7 أخوة هم: (عباس وحسن وحسين وعلي ومحمد وسالم وإبراهيم) وأختين (أميرة وفاطمة)، في صغره انتقلت العائلة من مدينة الموصل إلى منطقة الحرية في بغداد بحكم عمل أبيه.
كاظم الساهر ولد في العراق ويحمل الجنسيتين الكندية والقطرية
اكتشف موهبته الفنية عندما كان عمره 12 عامًا حيث كان جالسًا مع أخيه حسن في السيارة وهما يستمعان لمحمد عبد الوهاب، وحاول تقليده، وعمل في بيع المثلجات والكتب، وأحد مصانع النسيج إلى أن جمع ثمن أول آلة موسيقية (القيثارة) وكان ثمنها 12 دينارًا، ومن بعدها تعلم العزف على آلة الجيتار ومن ثم العود.
درس الموسيقى 6 سنوات في معهد الدراسات الموسيقية ببغداد، ولحن أول أغنية له بعنوان (أين أنت) بعد سنة فقط من دخوله المعهد.
عمل أستاذاً لمادة التاريخ، ودرّس الموسيقى للتلاميذ مدة سنة ونصف السنة.
عُيّن معلمًا لمادة الفن والموسيقى في مدرسة (كربيش) ومدرسة (بيناتا) إحدى القرى التابعة لقضاء عقرة في شمال العراق أواخر سبعينيات القرن العشرين.
كاظم الساهر 36 عاما في عالم الفن
بدأ حياته الفنية من خلال تعاونه مع الشاعر أسعد الغريري عام 1984 حيث أصدر أول ألبوماته بعنوان (شجرة الزيتون) ثم تعاون مع الشاعر عزيز الرسام ثم مع الشاعر المعروف كريم العراقي في مقدمة مسلسل (نادية) كانت بعنوان «شجاها الناس» عام 1988، وكانت أولى نجاحاته الفنية عام 1989 في أغنية « عبرت الشط «، بعدها سافر إلى الكويت ومن ثم بيروت التي أوحت له بأغانٍ مثل «نزلت للبحر» و»هذا اللون» و»كثر الحديث» و»إنّي خيرتك فاختاري»، كان أول تعاون له مع الشاعر نزار قباني، ومن ثم «زيديني عشقاً» و»في مدرسة الحب» اللتين جعلتاه يعتبر من أفضل مطربي العرب. أصدر أكثر من 26 البوما غنائيا أولهم شجرة الزيتون عام 1984، والثاني غزال عام 1989، ومن أبرز ألبوماته سلامتك من الآه، مدرسة الحب، أنا وليلى، حبيبتي والمطر، الحب المستحيل، وقصة حبيبين، حافية القدمين، إلى تلميذة، يوميات رجل مهزوم، كتاب الحب.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Show Buttons
Hide Buttons
إغلاق