تكنولوجيارئيسي
أخر الأخبار

تقنية “تتبع مصابي كورونا” تثير قلق مستخدمي “Android وIOS” في الأردن والعالم

كلمة الاردن

أثارت تقنية أطلقتها كلاً من شركتي أبل وغوغل، مؤخراً، العديد من مستخدمي الهواتف الذكية حول العالم، بشأن انتهاك الخصوصية.
وتتلخص التقنية، بتطبيق ذكي، يمكن من خلالها تتبع مصابي فيروس كورونا، وتنبيه المستخدمين “مخالطي المصاب” في حال اصيب شخص مقرب منهم بفيروس كورونا المستجد.

“رؤيا” بدورها، استقصت عن واجهة برمجة التطبيقات الجديدة (API) لتتبع مخالطي ومصابي كورونا، والتي تبين أنها غير “مفعلة” تلقائياً على الأجهزة الذكية، اذ يمكن لأي شخص في العالم تفعيلها لامكانية تتبعه وتنبيهه في حال وجد أحد حاملي الفيروس بقربه.
ويمكن للأشخاص تفعيلها عبر الذهاب لاعدادات الهوتف الذكية، ثم قسم الصحة ضمن إعدادات الخصوصية باسم “COVID-19 Exposure Logging”، وذلك لمستخدمي هواتف ايفون، أما بالنسبة للهواتف الذكية التي تعمل بنظام Android ، تأتي الإضافة الجديدة على أنها “إشعارات مصابين “COVID-19” في إعدادات Google.

وتؤكد Apple أو Google أنهما لم تقومان بتنزيل تطبيق التتبع على الهواتف الذكية للمستخدمين دون إذن منهم، وذلك بسبب “انتهاك خصوصية الأفراد” حول العالم.

وفي السياق، تقوم واجهة برمجة تطبيق (API) المقدمة من Android و IOS على الية عمل ايصال اشعارات للمستخدم بإنه بالقرب من مصاب بعد تثبيت تطبيق تتبع فيروس كورونا COVID-19 من قبل المستخدم، وهذه هي الالية الوحيدة التي تسمح بتشغيل تطبيقات تتبع المصابين.
ومؤخراً، تم اصدار بيانا مشتركاً ورسمياً من قبل كل من Apple و Google في مايو قائلة: “ما قمنا بصناعته ليس تطبيقًا – بل ستقوم وكالات الصحة العامة بدمج واجهة برمجة التطبيقات في تطبيقاتها الخاصة التي يحملها الأشخاص وجاء تصميم تقنيتنا لجعل هذه التطبيقات تعمل بشكل أفضل.

وتعمل طريقة تتبع مخالطي المرضى عن طريق استخدام إشارات بلوتوث خاصة بهاتف شخص ما لتحديد ما إذا كان قد قضى فترة معينة مع أحد الأشخاص قد يحدث خلالها انتقال للعدوى، وإذا ما ثبت إصابة أحد هؤلاء في وقت لاحق، فسيتم إرسال تحذير إلى صاحب الهاتف.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Show Buttons
Hide Buttons
إغلاق