رياضةمربعات

في أزمة كورونا.. الوحدات والرمثا وأبو زمع وبني ياسين يخطفون الاضواء

كلمة الاردن / شؤون رياضية

متعددة هي المواقف المشرقة التي عبرت عنها منظومة كرة القدم الأردنية خلال جائحة كورونا، والتي ألقت بظلالها السلبية على النشاط الرياضي في كل دول العالم.

الجائحة التي عصفت بمستقبل المدربين واللاعبين والإداريين، وأقلقت ممثلي الأندية من مضاعفة أزمتها المالية، كشفت في الوقت ذاته، حالة ايجابية جسدت معاني التعاضد والتكاتف من أجل تخطي هذه الأزمة بأقل الأضرار.

وفي هذا التقرير، يسلط موقع كورة على مواقف مضيئة كشفت عنها منظومة الكرة الأردنية في ظل جائحة كوررونا.

اتفاق الرمثا

يعتبر الموقف الذي اتخذه نادي الرمثا مضيئاً، ونموذجاً يحتذى، حيث تجسدت روح الفريق الواحد.

وكان الرمثا أول الاندية الأردنية التي أعلنت توافق منظومة الفريق ككل من مدربين وإداريين ولاعبين وموظفين على خفض 30% من قيمة رواتبهم الشهرية، لأنهم شعروا بوجع ناديهم، وأدركوا أن التكاتف في اللحظات العصيبة، أحد أهم الحلول للمضي نحو بر الأمان.

رواتب الوحدات

امتاز الوحدات على امتداد أيام جائحة كورونا، بالتواصل مع اللاعبين والوقوف على احتياجاتهم وصرف ما يمكن صرفه من الرواتب والمستحقات.

وكان الوحدات قد صرف جزءًا من مستحقات اللاعبين في الأيام الاولى للجائحة، وحرص على صرف جزء آخر لهم قبل عيد الفطر حتى يعينهم على القيام بالتزاماتهم تجاه هذه المناسبة المباركة.
أبو زمع

لفت عبدالله أبو زمع المدير الفني للوحدات، الأنظار إليه، عندما عن حبه للقلعة الخضراء ومدى انتمائه لها.

أبو زمع وفي تصريحات تلفزيونية قبل أيام، أكد أنه لن يهتم كثيرًا بنسبة خفض راتبه بقدر ما يهمه هو مواصلة النادي لمسيرته والمساهمة معه في تحدي هذه الأزمة.

وأكد أبو زمع أن فريق الوحدات ككل مع ناديه، ولا خلاف بخصوص نسبة خفض الرواتب، مشيرًا بالوقت ذاته، إلى أن هذه الجائحة أثرت على جميع الأندية في العالم، ولذلك لا بد من التعاون وتكريس المصلحة العامة في سبيل عودة النشاط الرياضي بأسرع وقت ممكن.

أنس بني ياسين

قدم المدافع الدولي أنس بني ياسين بادرة متميزة قبل عدة أيام أثبت فيها حجم انتمائه للفرق التي لعب لها.

وأكد بني ياسين أنه سيتنازل عن جزء من المستحقات المتأخرة التي لم يتقاضها من ناديي الفيصلي والعربي.

مبادرة بني ياسين حظيت بإشادة كبيرة من محبيه وجماهير الفيصلي والعربي، وتؤكد معدن اللاعب الأردني

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Show Buttons
Hide Buttons
إغلاق