رئيسي
أخر الأخبار

الشحاحدة: حماية المنتج المحلي مصلحة استراتيجية تحقق الأمن الغذائي

كلمة الاردن

قال وزير الزراعة المهندس ابراهيم الشحاحدة، إن حماية المنتج المحلي تصب في المصلحة الوطنية الاستراتيجية، وتحقق الأمن الغذائي، لأهمية التصنيع الغذائي والزراعي في عملية الإحلال لمنتجاتنا الزراعية واستيعاب الكميات الزائدة من المحاصيل تحقيقا للقيمة المضافة لهذا القطاع.
وأضاف، خلال زيارته اليوم السبت، لغرفة صناعة الزرقاء ولقائه عدداً من ممثلي القطاعين الزراعي والصناعي، إن الوزارة تعمل ضمن منهجية واضحة حول النهوض بالقطاع الزراعي والتصنيع الغذائي، مؤكداً ضرورة حماية المنتج المحلي بالتشارك مع أطراف المعادلة كافة، المنتج والمزارع والمستهلك.
وأضاف أن الوزارة ستشكل لجنة لمتابعة كل ما طرح، خلال اللقاء، حول آلية عمل تساعد وتسهل إجراءات فحص المنتجات الغذائية في المختبرات ونقل السلع التصديرية والاستيراد، لافتا الى أن اعتماد بعض المختبرات في الزرقاء لغايات الفحص سيتم في حال تحقق المعايير المتبعة في الوزارة.
وأكد أن وزارة الزراعة الوحيدة التي قامت بتأسيس وحدة لامركزية، انسجاما مع المنهجية الحكومية التي تستند لرؤية جلالة الملك عبد الله الثاني، وأن مديريات الزراعة لديها صلاحيات كاملة، معتبرا أن هناك أمورا تتطلب إيجاد بعض الإجراءات للمحافظة على المعايير المعتمدة.
وأشار إلى أن الوزارة ستعمل على أتمتة ورقمنة الاجراءات الزراعية لأهميتها في توسيع صلاحيات المديريات والتسهيل على المزارعين.
وحول إقامة المعارض الزراعية بين المهندس الشحاحدة، ان الوزارة تراعي مسألة توفر القوة الشرائية للمواطنين لدى اختيار مكان إقامة المعارض، موضحا أن المطاعيم والرعاية للثروة الحيوانية متوفرة، فيما زادت صادرات الأردن من الثروة الحيوانية.
من جهته، قال رئيس غرفة صناعة الزرقاء المهندس فارس حمودة، إن ما يميز الصناعات الغذائية محليا، انها صناعة متكاملة من خلال القيمة المضافة العالية لها، وتزداد أهمية الصناعات الزراعية في محافظتي الزرقاء والمفرق وذلك لوجود ما يزيد عن 90 بالمئة من صناعات الدواجن والمسالخ الكبرى، فيما تقع معظم مصانع الألبان والأجبان في المحافظتين نظراً لوجود حوالي 80 بالمئة من مزارع الأبقار في منطقتي الضليل والخالدية.
كما تقع عدد من الصناعات من مخللات ومربيات ومركزات البندورة وصناعات شيبس البطاطا الطبيعية في الزرقاء، والتي تتمتع بقيمة مضافة وعالية لاعتمادها على البطاطا المحلية بشكل كامل.
وبين أن صادرات الغرفة من قطاع الصناعات الغذائية تشكل ثلث صادرات المملكة من الصناعات الغذائية ويتم تصديرها إلى أكثر من 100 دولة حول العالم، ما يعكس جودة وسمعة المنتجات الغذائية الأردنية، ما يسهم بدعم الناتج المحلي الإجمالي بما لا يقل عن 6 بالمئة سنوياً.
وقال إن قطاع الصناعات الغذائية يواجه العديد من التحديات أهمها المنافسة غير العادلة مع المنتجات المستوردة وتغولها على الصناعة الوطنية، مطالبا بتفعيل دور مديريات الزراعة في المحافظات وإعطاء مديريات في أقاليم معينة صلاحيات إضافية للتسهيل على الصناعيين بدلا من مراجعة مركز الوزارة والمراكز المتخصصة في محافظة العاصمة.
وطالب بضرورة إحلال الصناعة المحلية تدريجيا مكان المستوردة والتي تتضمن عشرات آلاف الأطنان والمستوردات من الأجبان والحليب طويل الأمد، من خلال استراتيجية لهذا الغرض.
ودعا رئيس مجلس محافظة الزرقاء الدكتور أحمد عليمات إلى إنشاء مختبر متخصص يخدم إقليم الوسط والشمال لتخفيف الضغط على المختبرات المركزية لفحص المنتجات الغذائية والزراعية، مؤكدا الحاجة للتركيز على الاستراتيجية الوطنية للأمن الغذائي للاعتماد على الذات.
من جهته، تحدث رئيس بلدية الرصيفة أسامة حيمور، عن أهمية إتاحة المجال وتحفيز المزارعين والعاملين بقطاع الصناعات الغذائية للتحول إلى الطاقة البديلة من أجل تقليل تكاليف الإنتاج.
وفي ختام اللقاء، جال وزير الزراعة على عدد من مزارع الأبقار في الظليل والخالدية واستمع إلى مطالب العاملين في القطاع وأبرز التحديات، مبديا توجيهاته لدراسة المطالب.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Show Buttons
Hide Buttons