منوعات

المذيعة مروة ميمي بالفيديو: ابني قتل عمدًا وكان يحاول الهروب من القاتل بعد تحرش بدني

كلمة الاردن

خرجت الإعلامية مروة ميمي عن صمتها، وكشفت الكواليس الكاملة لقصة مقتل ابنها الوحيد كريم هشام، مؤكدة أن الأمر لم يكن “هزار أطفال” وأن ابنها قتل عمدا على يد صديقه بعدما تعرض لتحرش بدني، وحاول الهروب من المنزل الخاص بصديقه ولكنه أصيب بطلقة في الرأس فوق العين مباشرة

مروة ميمي تكشف تفاصيل مقتل ابنها الوحيد وقالت مروة ميمي خلال مداخلة هاتفية لبرنامج “مساء DMC” مع الإعلامية إيمان الحصري: رفاق كريم في الجلسة هم 4 أصدقائه من مرحلة الحضانة، وهو طفل هادي وفي حاله وكان له مستقبل في مجال كرة القدم لأنه يلعب منذ 10 سنوات في أندية الأهلى والزمالك وبتروجيت وكان من المفترض أن يحترف في الخارج فور وصوله عمر 18 سنة

تابعت قائلة: إضافة مصطلح القتل الخطأ على الحادث كما يروج له البعض مرفوض، ابني أخبرني في يوم الحادث بأنه ذاهب للعب مع أصدقائه وبعد معاينة ضباط المباحث لمكان الجريمة تبين أن كريم وأصدقائه كانوا بيلعبوا بلاي ستيشن وأخبرهم أحمد سامح نجل صاحب الشقة أن والده اشترى مسدس جديد وأحضر المسدس وقام بحشوه بالرصاص الحي

وتابعت: حدث تحرش بدني بابني .. وقام القاتل محمد خالد بمطاردته بالسلاح لإرهابه داخل المنزل.. ابني حاول الاختباء من القاتل في غرفة ثانية وعندما احتمى بباب غرفة وأطل برأسه أطلق الجاني عليه الرصاص فوق حاجب ابني الشمال وسقط صريعا خلف الباب

وأكدت أنها لم تتلقى اتصالات من أسرتي الطفلين أحمد سامح ومحمد خالد المتهمين بقتل نجلها، وناشدت الجميع مساعدتها للحصول على حقوقها الشرعية والقانونية والأدبية بعد مقتل طفلها الوحيد

اعترافات القاتل أمام النيابة

يذكر أن محمد خالد المتهم بقتل الطفل كريم نجل المذيعة مروة ميمي نفى تعمده ارتكاب الجريمة بهدف القتل مؤكدا أن الأمر كله كان مجرد مزاح بينهما ولم يكن يعرف أن المسدس محشو بالذخيرة، لافتا إلى أن المجني عليه سقط صريعا بعد إصابته بطلق ناري واحد في الرأس

أضاف أمام نيابة الطفل أنه ومجموعة من رفاقه اعتادوا التجمع في منزل أحدهم وممارسة هوايتهم المفضلة في لعب البلاي ستيشن، إلا أنه أمسك بالخطأ بالمسدس، وكان يعتقد أنه خال من الذخيرة، فخرجت منه طلقة بالخطأ أصابت رأس المجني عليه أسقطته قتيلا

وكشفت مناظرة النيابة لجثة المجني عليه أن الطلقة اخترقت رأس المتوفي محدثة فتحتي دخول وخروج، وأمرت بالتصريح بدفنه عقب الانتهاء من إعداد تقرير الصفة التشريحية، وكلفت المباحث الجنائية بسرعة إجراء التحريات

مناشدة مروة ميمي للقصاص من قاتل ابنها

وبنفس الوقت أصدرت مروة ميمي مناشدة لجميع المسئولين بالتضامن معها من أجل توقيع العقوبة المشددة على المتسبب في حرمانها من ابنها، وقالت إنها لن تصمت وستواصل الجهد لتوقيع أقصى عقوبة على القاتل، دون أن توضح إذا كانت تعرضت لضغوط تستدعي هذه المناشدة، علما أن الجريمة مصنفة قتل خطأ، ولكن هناك دعوات لاستدعاء صاحب رخصة السلاح المستخدم في الجريمة ومحاكمته بتهمة الإهمال خاصة وأنه مسئول قانونا عن حيازة السلاح الناري وعدم استخدامه إلا في حالة الدفاع عن النفس

وسبق أن أصدرت نيابة الطفل، قرارها بحبس الطفل المتهم بقتل كريم نجل المذيعة مروة ميمي، 4 أيام على ذمة التحقيق، وأمرت بإخلاء سبيل اثنين آخرين بكفالة مالية قدرها 10 آلاف جنيه

رواية شاهد عيان على الواقعة

ونشر أحد شهود العيان على الواقعة تفاصيل الحادث عبر حسابه الشخصي بـموقع الفيس بوك، قائلا: ليلة أمس الساعة 11 مساءً سمعت أصوات صريخ وخبط وبكاء غير طبيعي في الشقة الملاصقة لي بحي الزمالك الهادئ، فحاولت اطمئن على جاري وأبنائه إلا أنه لم يكن لي أبدًا تخيل ما حدث

وأضاف: الأب والأم غير موجودين بالمنزل تاركين الابن مع اثنين من أصدقائه وهم جميعًا في سن الـ15 عاما، قام الابن بالعبث في دولاب والده وعثر على مسدس الوالد المرخص فأخذه وبدأ الأطفال في اللعب به وقام أحد أصدقاء الابن بتوجيه المسدس على صديقه الآخر لتخرج منه رصاصة في جبهة الصديق الثاني وتخرج من خلف رأسه ويسقط قتيلًا فورا

وتابع شاهد العيان: عويل وصراخ مهول ومشاجرات عنيفة بين أهالي الأصدقاء الثلاثة مع وجود كثيف للشرطة والنيابة في كل مكان بالشارع، الوجوم والحزن يسيطران على جميع الجيران بالشارع كله، والد ووالدة الطفل القتيل في حالة انهيار تام لوفاة ابنهما الوحيد

وواصل حديثه قائلًا: انتهت معاينة المباحث والنيابة ويقوم رجال الإسعاف بنقل الجثة من الشقة إلى داخل سيارة الإسعاف ويرحل جميع الأطراف إلى قسم الشرطة ومنه إلى النيابة للتحقيق، الجميع يبكي ويضرب كفًا بكف وتنتهي الأحداث في الرابعة فجرًا

واختتم شهادته بنصيحة لكل اب وأم قائلا: أرجو من كل أب وأم يخلوا بالهم من ولادهم، ماتودوش ولادكم عند أصحاب يكون أهلهم مهملين، اوعي تخلي أي سلاح عندك يكون في متناول الاطفال، ماتسيبوش ولادكم لوحدهم أبدًا حتى لو عندهم 15 سنة لأنهم لسه أطفال ومش مدركين هم بيعملوا أيه خالص، متخلوش أطفالكم يتفرجوا على مشاهد عنيفة وبلطجة محمد رمضان، أمنعوهم يلعبوا ألعاب دموية، تابعوا ابنائكم باستمرار وعلموهم إنهم مايلعبوش أبدًا في حاجة مش بتاعتهم وخلوهم يفهموا الصح من الغلط

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Show Buttons
Hide Buttons
إغلاق