محليات

الاحتلال يعلن تفاصيل اعتقال أردني

كلمة الاردن

نشر الاحتلال، الخميس، تفاصيل حول اعتقال جهاز مخابراته “الشاباك”، وبالتعاون مع الشرطة، نيسان الماضي، المواطن الأردني ثائر شعفوط البالغ من العمر (32 عاما)، والذي تعود أصوله إلى مدينة الخليل الفلسطينية جنوب الضفة الغربية.

وبحسب بيان “الشاباك” فإنه “اتضح خلال التحقيق معه، بأنه دخل فلسطين المحتلة، بأوامر من المخابرات الإيرانية، من أجل تنفيذ مهام من شأنها إقامة بنى تحتية في فلسطين المحتلة وفي الضفة الغربية، ستخدم المخابرات الإيرانية لمهام سرية”. 

و”بدأت العلاقة بين شعفوط والمخابرات الإيرانية في لبنان، حيث التقى هناك بضابطين يتحدثان العربية، يعملان في صفوف المخابرات الإيرانية، عرّفا عن نفسيهما بأنهما يدعيان أبو صادق وأبو جعفر”؛ وفقا لـ “الشاباك”. 

وأضاف “الشاباك” أنه بعد ذلك اللقاء الأول بينهم، الذي عقد في لبنان، عقد شعفوط خلال العامين 2018-2019 لقاءات أخرى معهما في سوريا ولبنان، حيث أُوعز له خلالها بإقامة بنية تحتية تجارية في إسرائيل، ستشكل غطاء لعمل استخباري إيراني مستقبلا، وذلك من أجل تمكين الإيرانيين من الوصول إلى إسرائيل وأراضي الضفة الغربية، وتجنيد الجواسيس الذين سيساعدون الإيرانيين على جمع المعلومات وفقا للمصالح الإيرانية. 

وتابع بيان “الشاباك”، “ولهذا الغرض، أوعز لشعفوط بالنظر في فرص تجارية وبإقامة علاقات تجارية في إسرائيل وفي أراضي الضفة الغربية. وفي إطار عمله بدأ شعفوط في دراسة الأوضاع على الأرض، حيث بدأ يقيم خلال زياراته إلى إسرائيل في العام 2019، علاقات مع شخصيات مختلفة، من أجل الاستعانة بها لتنفيذ مهامه”. 

ومضى البيان يقول إنه “في إطار علاقاته مع ضباط المخابرات الإيرانيين، اقترح عليهم وحصل حتى على موافقتهم، لإقامة مصنع في الأردن، سيوظف عمالا شيعة، من أجل استخدامه كقاعدة لعمل استخباري إيراني مستقبلي ضد إسرائيل وأراضي الضفة الغربية”. 

وتابع “الشاباك”، “أعرب ضباط المخابرات الإيرانيون، عن استعدادهم لصرف أموال طائلة، تقدر بنصف مليون دولار كمبلغ أولي، وثم أموال أخرى وفق الحاجة، من أجل تثبيت عمله على الأرض. كما سلمه ضباط المخابرات الإيرانيون، جهاز اتصال مشفّر، استخدمه للاتصال بهم، حيث تلقى من خلاله المعلومات، وحدد معهم لقاءات”. 

كما اتضح خلال التحقيق، بحسب “الشاباك”، بأن المخابرات الإيرانية اعتزمت استخدام شعفوط لتحويل الأموال إلى عناصر إرهابية في الضفة الغربية وفي إسرائيل. وكان ينوي شعفوط السفر إلى إيران، من أجل استكمال تدريباته كجاسوس، والمشاركة في دورات متقدمة في مجال التجسس والاستخبارات. 

وبحسب “الشاباك”، فإن اعتقال شعفوط أحبط تلك المخططات، وأحبط العمليات التي خططت المخابرات الإيرانية لتنفيذها. وقدمت النيابة العسكرية الإسرائيلية لائحة اتهام ضد ثائر شعفوط، إلى المحكمة العسكرية في الضفة الغربية، اتهم في إطارها بالتخابر مع العدو، وبإقامة علاقات مع تنظيم معاد، وبالتآمر لإدخال أموال العدو إلى المنطقة.

وكالات

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Show Buttons
Hide Buttons
إغلاق