مال و أعمال
أخر الأخبار

ما أسباب ارتفاع أسعار الخضار بالأردن؟

ارجع تجار ومزارعون ارتفاع أسعار الخضار، إلى تراجع حجم الإنتاج في معظم المحاصيل نتيجة عزوف عدد كبير من المزارعين عن زراعة أراضيهم للموسم الحالي، بعد تكبدهم خسائر فادحة متتالية خلال المواسم الماضية.

وأضافوا أن انخفاض درجات الحرارة هذا العام كان له دور إضافي في تراجع الإنتاج الغوري من الخضار، لافتين إلى أن تدني أسعار بعض المحاصيل في بداية الموسم كمحصول الخيار دفع المزارعين إلى انهائها بشكل مبكر وزراعة الأراضي بمحاصيل اخرى.

ويعزو رئيس اتحاد مزارعي وادي الأردن عدنان الخدام، اسباب ارتفاع أسعار الخضار إلى جملة من الاسباب ابرزها تراجع المساحات المزروعة خلال هذا العام بنسبة لا تقل عن 50 % مقارنة بالعام الماضي، بسبب الخسائر المتراكمة وارتفاع كلف الانتاج الزراعي، وفقا ليومية الغد.

وأضاف ان غالبية مزارعي الخيار قاموا باقتلاع مزارعهم مع بداية الموسم، اثر تدني أسعار بيعه خوفا من تكبد خسائر إضافية ما أدى إلى تراجع المساحات المزروعة بالخيار إلى ما دون 50 % مقارن بالموسم الماضي، لافتا إلى أن تراجع انتاج بقية المحاصيل خلال الفترة الماضية، والذي انعكس على أسعار بيعها بالارتفاع، كان نتيجة انخفاض درجات الحرارة خلال اربعينية الشتاء والفترة التي اعقبتها.

ويؤكد التاجر عيسى أبو زر، ان الارتفاعات التي طرأت مؤخرا على أسعار الخضار مردها تراجع الإنتاج بشكل كبير، متوقعا ان يشهد انتاج معظم المحاصيل ارتفاعا ملحوظا خلال شهر آذار(مارس) مع ارتفاع درجات الحرارة، ما سيؤدي إلى انخفاض أسعار بيعها في الأسواق المركزية.

وتراوحت أسعار بيع محصول الخيار في سوق العارضة المركزي ما بين 5 – 7 دنانير للصندوق والبندورة ما بين 1.5 – 2 دينار، والكوسا ما بين 2 – 3 دنانير للصندوق، والباذنجان من دينار إلى 1.5 دينار للصندوق، والباذنجان المعلق من 2.5 – 3 دنانير، فيما استقرت أسعار بيع الفلفل الحلو على 1.5 دينار للصندوق، والفلفل الحار من 1.7 – 2.5 دينار للصندوق.

وأكد مدير سوق العارضة المركزي المهندس احمد الختالين، ان الارتفاعات التي طرأت على أسعار بيع الخضار في السوق سببها قلة الكميات الواردة، والتي تقارب من 400 طن يوميا، بتراجع يزيد على 40 % مقارنة بالمواسم الماضية.

واشار الختالين، إلى أن تراجع أسعار البيع إلى ما دون الكلف بداية الموسم الحالي دفعت بغالبية المزارعين إلى انهاء محاصيلهم خوفا من الخسائر، الأمر الذي أدى إلى تراجع الإنتاج خلال الفترة الحالية، موضحا ان انخفاض درجات الحرارة كان له دور رئيس في تراجع الإنتاج إذ أن غالبية المحاصيل توقفت عن النمو والازهار والإنتاج خلال اربعينية الشتاء ما أثر بشكل واضح على الإنتاج حاليا.

وتوقع الختالين، ان تتحسن كميات الإنتاج الخضري خلال الاسابيع المقبلة مع ارتفاع درجات الحرارة، ما سينعكس على أسعار بيعها.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *