صحة
أخر الأخبار

كورونا والشتاء .. هذه اهم الاحتياطات

كلمة الاردن

جعلت أشهر الربيع والصيف من السهل إقامة تجمعات اجتماعية آمنة نسبيًا في الهواء الطلق، حيث لا ينتشر فيروس كورونا بسهولة ونظرًا لأننا نواجه أشهر الخريف والشتاء، يجب على الجميع أن يتعامل مع حقيقة أن درجات الحرارة المنخفضة ستجعل التجمع سبباً أكيداً لانتشار الفيروس، يعرف خبراء الصحة العامة أن الفيروس ينتشر بشكل كبير من الاتصال الشخصي وأن الخطر يزداد بشكل كبير عندما يكون الناس في الداخل، وهذا يؤدي إلى مخاوف جدية حول انتشار الفيروس في الشتاء عندما نقضي معظم وقتنا في الداخل.
قالت ليزا ميللر، أستاذة علم الأوبئة في كلية الصحة العامة بجامعة كولورادو: «سيتعين علينا التكيف بمجرد حلول الخريف والشتاء، كلما تواصلنا مع بعضنا البعض، كلما سنشهد المزيد من انتقال العدوى لذلك نحن بحاجة إلى التفكير بشكل خلّاق والاجتهاد في محاولة الحفاظ على المسافة الاجتماعية وارتداء الكمامة قدر الإمكان لتقليل الانتشار»، كما أقر كاز نيلسون، الأستاذ المساعد في الطب النفسي بجامعة مينيسوتا، بالإرهاق الذي يشعر به الكثيرون وهم في المنزل وارتداء الكمامات والحفاظ على المسافة الاجتماعية، لكنه شدد على أن هذه التكتيكات تستخدم لسبب وجيه.
قال نيلسون: «آمل أن يظل الناس على قدر من المسئولية تجاه تعليمات الأطباء وأهل الاختصاص في مجال الصحة العامة الذين يحاولون كبح هذا الوباء، أعلم أن هناك الكثير من التعب المرتبط بالبقاء في المنزل والتباعد الجسدي الضروري»، من المؤكد أن فصلي الخريف والشتاء يجلبان تحديات وبائية جديدة، لكن الخبراء يتوقعون أننا سنجد طرقًا أقل خطورة للتواصل الاجتماعي على الصعيدين الافتراضي والشخصي مع انخفاض درجات الحرارة، وأشار ديفيد أرونوف، مدير قسم الأمراض المعدية في المركز الطبي بجامعة فاندربيلت، إلى أن العزلة والوحدة والاكتئاب التي يجلبها فصل الشتاء بالفعل للكثيرين قد تتفاقم بسبب القيود الاجتماعية وزيادة الضغط الناتج عن الوباء.
قال أرونوف: «هناك فرصة حقيقية لأن يضاعف كوفيد -19 هذا الشعور بالعزلة والوحدة، إحدى الطرق التي رأيناها كانت مع تكييف التكنولوجيا للمساعدة في التواصل مع أشخاص آخرين، أصبح البعض أكثر خبرة مع الهواتف الذكية، حتى كبار السن الذين ربما لم يكونوا على دراية كبيرة بتكنولوجيا الهواتف الذكية أو تكنولوجيا الأجهزة اللوحية»، وأضاف: «من المؤكد أن القدرة على إنشاء مجتمعات عبر الإنترنت ليست هي نفسها القدرة على التواجد شخصيًا، ولكنها قد تكون مفيدة حقًا ووسيلة مهمة لنا للتواصل من بعضنا البعض، نحن نرى موسيقيين وكوميديين يكافحون الآن، لكنهم يجدون طرقًا للتواصل من خلال تقديم عروض خاصة عبر الإنترنت».
شدد آرونوف أيضًا على أنه ليس كل شخص يتمتع بامتياز الوصول السهل إلى التكنولوجيا، لذا يجب على أولئك الذين يمكنهم رؤية أحبائهم بأمان في التجمعات الافتراضية أن يكونوا ممتنين لذلك على الأقل، من المحتمل أن تكون الرياضات الشتوية في الهواء الطلق طريقة آمنة نسبيًا للتواصل الاجتماعي،
عندما يبدأ تساقط الثلوج في أجزاء معينة من البلاد، يتوقع نيلسون أن توفر الرياضات الشتوية للكثيرين فرصًا هم في أمس الحاجة إليها للتنشئة الاجتماعية، قال نيلسون: «سيحصل عشاق الشتاء في الهواء الطلق على الكثير من وقتهم الاجتماعي وتلبية احتياجاتهم الاجتماعية أثناء تساقط الثلوج، إذا كان لديك المعدات المناسبة يمكن أن يكون هناك الكثير من المتعة الترفيهية التي تنفرد بها المناطق التي يوجد بها الجليد والثلج».
ولفت إلى أنه عند ارتداء الملابس المناسبة للرياضات الشتوية، يتم حماية المشاركين إلى حد ما من نقل فيروس كورونا، طالما يتم اتباع جميع الإرشادات الصادرة عن مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، يمكن أن تتطلب الرياضات الشتوية ارتداء قفازات على اليدين ونظارات واقية على العينين، وينبغي للجميع ارتداء الكمامة للوجه مثل أقنعة التزلج.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Show Buttons
Hide Buttons
إغلاق