رئيسي

الرزاز عن تفاهم لتعليم اللغة الالمانية: فرصة فريدة

كلمة الاردن

رعى رئيس الوزراء عمر الرزاز، الثلاثاء، توقيع 4 مذكرات تفاهم بين وزارة العمل وهيئة تنمية وتطوير المهارات المهنية والتقنية مع 4 نقابات مهنية هي: المهندسين الأردنيين والأطباء الأردنية والصيادلة الأردنية والممرضين والممرضات والقابلات القانونيات بهدف تعليم نحو 5000 مستفيد/ة من منتسبيها، اللغة الألمانية تمهيدا لتشغليهم في عدة قطاعات ذات علاقة في جمهورية ألمانيا الاتحادية بعد انتهاء فترة تعلّم اللغة التي ستكون بين 6 و 8 أشهر.

ووقع مذكرات التفاهم وزير العمل/ رئيس مجلس تنمية المهارات المهنية والتقنية نضال البطاينة، ورؤساء النقابات المهنية الأربع بحضور رئيس هيئة تنمية وتطوير المهارات المهنية والتقنية قيس السفاسفة.

وقال رئيس الوزراء إن مذكرات التفاهم التي تم توقيعها تأتي تتويجا لجهد وتنسيق مشترك على مدى العام الماضي لفتح فرص عمل للشباب الأردني في هذه القطاعات للعمل في ألمانيا.

وقال “هذه فرصة فريدة وتفتح المجال لأبنائنا الذين يمتلكون خبرات أكاديمية لاكتساب خبرات عملية في واحدة من أكبر الاقتصاديات تطورا على مستوى العالم”.

ولفت الرزاز إلى أن هذه الخبرة التي سيكتسبونها “لا تقدر بثمن سواء لهم أو للاقتصاد الأردني الذي سيستفيد مستقبلا من هذه الخبرات”، مشيرا إلى أن الخطوة الاولى في هذا الاتجاه ستبدأ بتدريب اللغة الألمانية وستساهم كل نقابة ووفق معايير شفافة باختيار المؤهلين في حسن تساهم وزارة العمل تغطية جزء كبير من كلفة دورات اللغة، معربا عن الأمل بأن يتاح المجال أمام آلاف من الأردنيين للتدريب والعمل في ألمانيا بقطاعات الطب والهندسة والتمريض والصيدلة.

وقال الرزاز “نحن نتطلع إلى المبادرة كبداية لإكساب الشباب الأردني خبرات عالمية”، مؤكدا على توجيهات جلالة الملك بإيلاء الشباب الأردني وتنمية وتطوير خبراتهم الأولوية اللازمة.

وشكر رئيس الوزراء وزير العمل وكوادر الوزارة على جهودهم المتواصلة والعمل على مثل هذه المبادرات.

وقال وزير العمل، رئيس مجلس تنمية المهارات المهنية والتقنية نضال البطاينة، إن مذكرات التفاهم الأربع جاءت على ضوء الزيارة الأخيرة للوفد الحكومي إلى ألمانيا والمتابعات والتنسيق اللاحق مع الجانب الألماني، وتهدف الاتفاقيات لتجهيز 5000 شاب وشابة للعمل في ألمانيا حسب متطلبات وشروط الجانب الألماني، وهذه الدفعة التي ستلحق بها دفعات أخرى خلال أسابيع بتخصصات مختلفة تضم الفي مهندس، والفي ممرض وخمسمائة طبيب ومثلها من الصيادلة.

وأضاف “نحن لا نستهدف هجرة العقول وانما صقل خبرات وعودتها للوطن”.

وقال “نعول على هذه المبادرة التي تأتي في اطار الميثاق الوطني للتشغيل الذي اطلقه سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني ولي العهد وبتوجيهات من جلالة الملك ومتابعة من رئيس الوزراء بهدف التخفيف من البطالة.

وأضاف البطاينة أن طريقة تقديم الطلبات من قبل المهندسين والأطباء والممرضين والصيادلة هي التسجيل عبر الرابط الالكتروني التالي: (http://jordanskills.jo ) وتعبئة البيانات المطلوبة كافة، بدءا من يوم الأحد المقبل.
ولفت البطاينة إلى أن دور وزارة العمل لاحقا سيتم من خلال تشبيك منتسبي هذه النقابات مع القطاع الخاص او الحكومي في ألمانيا الاتحادية حسب الاختصاصات وحاجة السوق الألماني التي تم الاتفاق عليها.

وأضاف أنه يتم حاليا مراجعة أولويات الإطار الوطني التمكين والتشغيل على ضوء الظروف التي تفرضها الأزمة الحالية تماشيا مع استراتيجية التكيف والمنعة التي وجه بها رئيس الوزراء، وانه سيجتمع مع النقابات الأربع ومجموعة من الشباب الممثل لكل منها عن طريق تطبيق زوم يوم غد الأربعاء للتعريف بالمتطلبات والاجابة عن الأسئلة بالتنسيق مع النقباء.

وقال رئيس هيئة تنمية وتطوير المهارات المهنية والتقنية قيس السفاسفة إنه سيتم توفير 50% من الدعم المالي اللازم حسب الأصول من قبل هيئة تنمية وتطوير المهارات المهنية والتقنية لتعليم اللغة المرتبط باجتياز المستفيد كل مستوى بنجاح على ان يتحمل المستفيد رسوم المرحلة الأولى فقط، فيما ستتحمل النقابة الـ50% الأخرى وستدير النقابات طريقة التحصيل داخليا اما بالدفع المباشر أو تحميل المنتسب أو أي طرف ثالث.

وأشار إلى أن واجب الهيئة هو توفير التمويل اللازم لمنتسبي هذه النقابات في حال عدم توفر الامكانات المالية لهم من خلال صندوق التشغيل والتدريب التابع للهيئة.

وقال نقيب الأطباء الدكتور علي العبوس، إن الاتفاقيات ستفتح المجال أمام الأطباء الشباب لتعلّم اللغة الألمانية وإيجاد فرصة عمل ملائمة، وان الدعم المالي المقدم سيشجع الأطباء للمشاركة بالمشروع.

وبين نقيب الصيادلة الدكتور زيد الكيلاني، أن الاتفاقيات ستبرز الكفاءات الأردنية ومخرجات التعليم، وهي خطوة لتخفيض نسبة البطالة في القطاع الصحي وبين الصيادلة.

وأكد نقيب الممرضين والممرضات والقابلات القانونيات الدكتور خالد ربابعة، ان تدريب الممرضين الأردنيين سيمنحهم فرصة لصقل خبراتهم بتجارب عالمية ستعود بالفائدة عليهم وعلى المملكة في حال عودتهم في المستقبل.

وأوضح نقيب المهندسين الأردنيين أحمد سماره الزعبي، ان توقيع الاتفاقيات بمثابة تتويج لجهود الزيارة الأخيرة إلى ألمانيا من قبل ممثلي النقابة ضمن وفد برئاسة وزير العمل حيث تم وضع الكفاءات الاردنية على الخارطة الألمانية على جميع المستويات.

وأضاف الزعبي بأن هذه الخطوة هي هامة لتأهيل المهندسين الأردنيين لسوق العمل العالمي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Show Buttons
Hide Buttons
إغلاق