عناوين الاخبار

تقرير أممي : مليون نوع من الكائنات في نظام الأرض الإيكولوجي يواجه الانقراض

كلمة الاردن

أوضح تقرير أممي حول التنوع البيولوجي، أطلق اليوم الاثنين، في مقر اليونسكو في باريس، ان تأثير البشر على الطبيعة يهدد ما يقرب من مليون نوع من الكائنات بالانقراض خلال عقود، في حين ان الجهود الحالية للحفاظ على موارد الأرض ستفشل على الأرجح ان لم يتم القيام بعمل جذري. ونقل مركز أخبار الأمم المتحدة عن المديرة العامة لليونسكو أودري أزولاي، التي تحدثت خلال إطلاق دراسة “التقييم العالمي” – وهو أول تقرير من هذا النوع منذ عام 2005 –ان “نتائج هذا التقرير التاريخي لفتت انتباه العالم. وبعد اعتماده لن يتمكن أحد من الادعاء بأنه لم يعرف. لم يعد بإمكاننا الاستمرار في تدمير تنوع الحياة. هذه مسؤوليتنا تجاه الأجيال القادمة”. وفيما سلطت الضوء على الأهمية العالمية للتنوع البيولوجي، شددت أزولاي على ان حمايتها حيوية تماما مثل مكافحة تغير المناخ. والتقرير الذي قدِم إلى أكثر من 130 وفدا حكوميا للموافقة عليه في مقر اليونسكو، هو خلاصة عمل 400 خبير من 50 دولة على الأقل، بتنسيق من المنتدى الحكومي الدولي للعلوم والسياسات المعني بالتنوع البيولوجي وخدمات النُظم الإيكولوجية (IPBES) والذي يتخذ من بون في ألمانيا مقرا له. وبالإضافة إلى تقديم رؤى شاملة عن حالة الطبيعة والنظم الإيكولوجية وما توفره الطبيعة للناس، تناقش الدراسة أيضا التقدم المحرز في تحقيق الأهداف الدولية الرئيسية، مثل أهـداف التنمية المستدامة وأهداف أيشي للتنوع البيولوجي (Aichi) واتـفاق باريس بشأن تغير المناخ. كما يدرس التقرير خمسة دوافع رئيسية “غير مسبوقة” لفقدان التنوع البيولوجي وتغير النظام الإيكولوجي على مدار الخمسين عاما الماضية، وهي: التغيرات في استخدام الأراضي والبحر، والاستغلال المباشر للكائنات الحية، وتغير المناخ والتلوث وغزو الأنواع الغريبة. يُذكر ان تقرير التقييم العالمي لعام 2019 بشأن التنوع البيولوجي وخدمات النظم الإيكولوجية هو الأول من نوعه لدراسة وإدراج المعارف والقضايا والأولويات الأصلية والمحلية. وتتركز مهمته في تعزيز عملية صنع السياسات للاستخدام المستدام للتنوع البيولوجي ورفاهية الإنسان على المدى الطويل والتنمية المستدامة. وفي هذا السياق شدد السير روبرت واتسون، رئيس IPBES، على ان فقدان الأنواع والنظم الإيكولوجية والتنوع الجيني هو بالفعل تهديد عالمي لرفاه الإنسان، قائلا “إن حماية المساهمات القيمة التي توفرها الطبيعة للناس ستكون التحدي الرئيسي لعقود قادمة. ولن تنجح السياسات والجهود والإجراءات – على كل مستوى – إلا عندما تستند إلى أفضل المعارف والأدلة”.

وكالات

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Show Buttons
Hide Buttons
إغلاق